البريد للتواصل: drsregeb2@gmail.com

قضايا عقائدية

عقيدة أهل السنة في المهدي المنتظر



  • نشر في: 4-4-2017م
  • ساعة: 11:43
  • طباعة

عقيدة أهل السنة في المهدي المنتظر

قال الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله: : "أمَّا إنكار المهدي المنتظر بالكلية، كما زعم ذلك بعض المتأخرين فهو قول باطل، لأنَّ أحاديث خروجه في آخر الزمان, وأنه يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً، قد تواترت تواتراً معنوياً، وكثرت جداً واستفاضت، كما صرح بذلك جماعة من العلماء بينهم: أبو الحسن الآبري السجستاني من علماء القرن الرابع, والعلامة السفاريني, والعلامة الشوكاني وغيرهم، وهو كالإجماع من أهل العلم، ولكن لا يجوز الجزم بأنَّ فلاناً هو المهدي إلا بعد توافر العلامات التي بينَّها النبي صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الثابتة، وأعظمها وأوضحها كونه يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً".

      وللعلامة محمد بن علي الشوكاني اليمني رحمه اللّه رسالة سماها (التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر والدجال والمسيح) قال فيها: الأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها, منها خمسون حديثاً في الصحيح والحسن والضعيف المنجبر, وهي متواترة . وجاء في الصواعق لابن حجر الهيتمي ما نصه: قال أبو الحسين الآبري: قد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى اللّه عليه وسلم بخروج المهدي وأنه من أهل بيته وأنه يملك سبع سنين وأنه يملأ الأرض عدلاً، وأنه يخرج مع عيسى صلى اللّه على نبينا وعليه أفضل الصلاة والسلام فيساعده على قتل الدجال بباب لد بأرض فلسطين وأنه يؤم هذه الأمة ويصلي عيسى خلفه. جاء في شرح عقيدة الشيخ محمد بن أحمد السفاريني الحنبلي: ما نصه: "وقد كثرت بخروجه الروايات حتى بلغت حد التواتر المعنوي, وشاع ذلك بين علماء السنة حتى عد من معتقداتهم, ثم ذكر بعض الأحاديث الواردة فيه عن جماعة من الصحابة.. وقال بعدها: وقد روى عمن ذكر من الصحابة وغير من ذكر منهم بروايات متعددة, وعن التابعين من بعدهم, مما يفيد مجموعة العلم القطعي, فالإيمان بخروج المهدي واجب, كما هو مقرر عند أهل العلم, ومدون في عقائد أهل السنة والجماعة".

التحذير من ردِّ الأحاديث الصحيحة:     

   قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى: من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة. وقال إسحاق بن راهوية: من بلغه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر يقر بصحته ثم رده بغير تقية فهو كافر. وقال أبو محمد البربهاري في شرح السنة : إذا سمعت الرجل يطعن على الآثار ولا يقبلها، أو ينكر شيئا من أخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتهمه على الإسلام فإنه رجل رديء المذهب والقول، وإنما يطعن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه. وقال أيضا: لا يخرج أحد من أهل القبلة عن الإسلام حتى يرد آية من كتاب الله عز وجل، أو يرد شيئا من آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو يصلي لغير الله، أو يذبح لغير الله، فقد وجب عليك أن تخرجه من الإسلام. وقال أيضا: من رد آية من كتاب الله فقد رد الكتاب كله، ومن رد حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد رد الأثر كله وهو كافر بالله العظيم. وقال إبراهيم بن أحمد بن شاقلا: من خالف الأخبار التي نقلها العدل عن العدل موصولة بلا قطع في سندها، ولا جرح في ناقليها وتجرأ على ردها فقد تهجم على رد الإسلام. وقال ابن حزم في كتاب الأحكام: جاء النص ثم لم يختلف فيه مسلمان في أن ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قاله ففرض اتباعه ، وأنه تفسير لمراد الله في القرآن وبيان مجمله.

      وإذا علم ما ذكرت من الأحاديث ثم أقوال أهل العلم في التشديد على الذين يردون الأحاديث الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فليعلم أيضا أنه قد ثبت في ظهور المهدي في آخر الزمان عشرة أحاديث، نذكر بعضها.

الأحاديث الثابتة الصريحة في ذكر المهدي:

-1 عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (المهدي منا اهل البيت يصلحه الله في ليلة) أخرجه ابن ماجه واحمد وابن أبي شيبة، وهو حسن لذاته .

-2 عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا اقبلت الرايات السود من خراسان فأتوها فإن فيها خليفة الله المهدي) اخرجه ابو الفتح الأزدي وهو حسن لغيره.

-3عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتخرج الارض نباتها ويعطي المال صحاحا وتكثر الماشية وتعظم الامة يعيش سبعا أو ثمانية يعني حججا) أخرجه الحاكم، وهو صحيح.

4-عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (المهدي مني اجلى الجبهة اقنى الانف يملا الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ويملك سبع سنين) أخرجه ابو داود والحاكم وهو حسن لشواهده..

5-عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يكون في أمتي المهدي إن طال عمره أو قصر عاش سبع سنين أو ثمان سنين أو تسع سنين ويملأ الأرض قسطا وعدلا تخرج الأرض نباتها وتمطر السماء مطرها) أخرجه أحمد وابن أبي شيبة، وهو حسن لشواهده

6-عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي: صل بنا فيقول: لا، إن بعضهم أمير بعض تكرمة الله لهذه الأمة) أخرجه الحارث بن أبي أسامة وأبو نعيم، وإسناده صحيح.

7- عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثمَّ لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلة لم يقتله قوم)، ثم ذكر شيئا لم احفظه فقال: فإذا سمعتموه فاتوه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فانه خليفة الله المهدي) أخرجه الحاكم وابن ماجه وإسناده صحيح.

8 - عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المهدي من عترتي من ولد فاطمة) أخرجه أبو داود وابن ماجه والحاكم وهو حسن.

وجاءت السنة الصحيحة ببيان اسم المهدي وصفته ومكان خروجه، فمن ذلك:

1 - ما رواه أحمد والترمذي وأبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تذهب أو لا تنقضي الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي" وفي رواية لأبي داود: "يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي". والحديث قال عنه الترمذي: حسن صحيح، وصححه أحمد شاكر والألباني.

-2عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المهدي مني أجلى الجبهة، أقنى الأنف، يملأ الأرض قسطا وعدلاً، كما ملئت ظلما وجوراً، يملك سبع سنين" رواه أبو داود والحاكم، وحسنه الألباني في صحيح الجامع.

3- عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "المهدي من عترتي من ولد فاطمة" رواه أبو داود وابن ماجه وصححه الألباني. 
4- عن علي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة" رواه أحمد وابن ماجه، وصححه أحمد شاكر والألباني. قال ابن كثير في كتابه النهاية في الفتن والملاحم:(أي يتوب الله عليه، ويوفقه ويلهمه، ويرشده بعد أن لم يكن كذلك). 

5 - عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يخرج في آخر أمتي المهدي، يسقيه الله الغيث، وتخرج الأرض نباتها، ويُعطي المال صحاحاً، وتخرج الماشية، وتعظم الأمة، يعيش سبعاً أو ثمانية. يعني حججا" رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي، وقال عنه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة: هذا سند صحيح رجاله ثقات. 

-6عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق، فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم ثم ذكر شيئاً لم أحفظه فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي" رواه ابن ماجه والحاكم، وقال: على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي، وقال ابن كثير: هذا إسناد قوي صحيح. ثم قال ابن كثير: "والمقصود أنَّ المهدي الممدوح الموعود بوجوده في آخر الزمان يكون أصل ظهوره وخروجه من ناحية المشرق، ويبايع له عند البيت، كما دل على ذلك بعض الأحاديث".

 

هل أعجبك الموضوع؟